بواسطة
شرح قصيدة بم التعلل؟

نرحب بكم زوارنا الأعزاء على موقع مجتمع الحلول حيث يسرنا أن نوفر لكم كل ما تريدون معرفته ونقدم لكم حل سؤال شرح قصيدة بم التعلل؟

شرح قصيدة بم التعلل ؟

الحل هو :

شرح أبيات بم التعلل للمتنبي

نظم هذه القصيدة وهو في مصر وقد بلغه أن قوما نعوه في مجلس سيف الدولة بحلب

بِمَ التّعَلّلُ لا أهْلٌ وَلا وَطَنُ وَلا نَديمٌ وَلا كأسٌ وَلا سَكَنُ

التعلل: التلهي ومشاغلة النفس.نديم: صاحب أو جليس الخمر. سكن: من تسكن إليه وترتاح.المعنى: يخاطب المتنبي نفسه قائلا: لم يبق لي ما أشاغل نفسي به، فأنا بعيد عن أهلي، وطني ومجالسي، ووأصحابي. وقد عانى المتنبي في هذه المرحلة من مطل كافور الإخشيدي ما وعده به من ولاية ورتبة.

أُريدُ مِنْ زَمَني ذا أنْ يُبَلّغَني مَا لَيسَ يبْلُغُهُ من نَفسِهِ الزّمَنُ

أريد وأبتغي من زمني أن يوصلني إلى ما لم يصله الزمن هو بنفسه كأن يدوم نهاره أو ربيعه.يقصدر أنه يريد أن يظل شابا مسرورا لا يهرم ولا يهتم، فالزمن بنفسه لم يقدر على ذلك له، فكيف يحصل ما بنفسي لي؟

لا تَلْقَ دَهْرَكَ إلاّ غَيرَ مُكتَرِثٍ ما دامَ يَصْحَبُ فيهِ رُوحَكَ البَدنُ

يخاطب الشاعر نفسه: ما دمت حيا فلا تبالِ بالزمان وصروفه، فإنها تزول ولا تبقى والذي لا عوض منه إذا فات هو الروح فقط.

فَمَا يُديمُ سُرُورٌ ما سُرِرْتَ بِهِ وَلا يَرُدُّ عَلَيكَ الفَائِتَ الحَزَنُ

توكيد للبيت السابق: لا تبال بما يحدثه لك الدهر، فإن المفروح به لا يدوم، والحزن على الفائت الماضي الغائب لا يعيده إليك، فإن سرورك بالشيء لا يديمه عليك، لأن كل شيء زائل.

مِمّا أضَرّ بأهْلِ العِشْقِ أنّهُمُ هَوُوا وَمَا عَرَفُوا الدّنْيَا وَما فطِنوا

أهل العشق: الذين عشقوا الدنيا ولم يعرفوا أنها غدارة.المعنى: مما أضرَّ بالمحبين أنهم أحبوا الدنيا قبل أن يعرفوا الدنيا ويفطنوا لها ولأهلها وما طُبعت وطُبعوا عليه من الغدر وعدم الإسعاف والمؤاتاة ولو هو فطنوا لذلك ما أحبوا الدنيا وما أضاعوا أيامهم وانفسهم في سبيل ما ومن لا يستحق ذلك.

مَا كلُّ ما يَتَمَنّى المَرْءُ يُدْرِكُهُ تجرِي الرّياحُ بمَا لا تَشتَهي السّفُنُ

إن أعدائي يتمنون موتي ولا يدركون ولا يحققون ما يتمنون فإن الرياح لا تجري كلها على ما تريده السفن يقصد راكبيها، وقد جاء المتنبي بمثل السفن للتعبير عن خيبة رجاء الأعداء بموتي.

رَأيتُكُم لا يَصُونُ العِرْضَ جارُكُمُ وَلا يَدِرُّ على مَرْعاكُمُ اللّبَنُ

العرض: الحسب والشرف. المعنى: من يجاوركم لا يقدر على صون عرضه، لأنه يُشتم عندكم وأنتم لا تكترثون، وإذا رعت الماشية في أرضكم فإنها لا تدر اللبن، فنعمتكم مشوبة بالأذى، ويقال إن في ذلك تعريضا لسيف الدولة وهجاء مريرا له.

جَزاءُ كُلّ قَرِيبٍ مِنكُمُ مَلَلٌ وَحَظُّ كُلّ مُحِبٍّ منكُمُ ضَغَنُ

ضغن: حقد. من قرُب منكم مللتموه وأبغضتموه، ومن أحبكم حقدتم عليه، فأنتم لا تجازون المحب والغريب بما يستحقه.

وَتَغضَبُونَ على مَنْ نَالَ رِفْدَكُمُ حتى يُعاقِبَهُ التّنغيصُ وَالمِنَنُ

الرفد: العطاء. التنغيص: تكدير العيش. المنن: جمع منة وهي التباهي بالمعروف.المعنى: لا يخلو عطاؤكم من التكدير والمنّ والأذى، وما زال المتنبي يعرّض بسيف الدولة.

إنّي أُصَاحِبُ حِلمي وَهْوَ بي كَرَمٌ وَلا أُصاحِبُ حِلمي وَهوَ بي جُبُنُ

 أحلم عمن يؤذيني ما دام حلمي منسوبا إلى الكرم، فإذا كان منسوبا إلى الذل والجبن لم أحلِم ولم أصبر. بم التعلل لا أهل ولا وطن اعراب.

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.
مرحبًا بك إلى مجتمع الحلول، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...