بواسطة

قصة بطولية لأحد شهداء الجيش العربي السوري مقدرا تضحيته في سبيل الوطن والقيم التي تمثلها؟ 

نرحب بكم زوارنا الأعزاء على موقع مجتمع الحلول حيث يسرنا أن نوفر لكم كل ما تريدون معرفته ونقدم لكم حل سؤال قصة بطولية لأحد شهداء الجيش العربي السوري مقدرا تضحيته في سبيل الوطن والقيم التي تمثلها؟

قصة بطولية لاحد شهداء الجيش العربي السوري مقدرا تضحيته في سبيل الوطن والقيم التي تمثلها 

قصص البطولة لا تنتهي في وطني ومن تلك القصص الخالدة قصة الشهيد البطل علي حسن عبود.

الشهيد البطل علي حسن عبود ولد في حمص قرية المضابع عام 1961 حاز على وسامين تدريب في 29\12\1999 و 10\5\2001 وعندما بدأت الحملة الشرسة على سورية كانت رؤيته للواقع تدرك أبعاد هذه المؤامرة واندفع للزود عن حمى الوطن.

لكن قادته قالوا له : أنك أصبحت في الخمسين من العمر.

فأصر وقال لهم : اعطوني فرصة.

فكانت وجهته الأولى إلى حمص العدية وحقق فيها بطولات يشهد لها الكثير من أصدقائه حيث كان قائد دبابة لكنه رفض إلا أن يكون الرامي لتكون يده هي التي تقضي على هؤلاء الإرهابيين

ومن إحدى منجزاته التي تحدث عنها رفاقه في حمص :

" كان هناك(23) جندياً من الجيش محاصرين من قبل الإرهابيين وكان الوضع صعباً ولم يستطع أحد الدخول فاعتذر من القائد قائلا له ((اعذرني سيدي لا أستطيع أن أترك 23 زهرة بيد هؤلاء الخونة ))) فدخل واستطاع تحريرهم وصافحهم واحداً واحداً.

ثم توجه إلى داريا في دمشق وفي 23\11\2012 وفي احدى المعارك الشرسة ذخر دبابته 3 مرات ودخل وحقق إصابات مباشرة وفي المرة الرابعة قال له القائد يكفي واذهب للراحة فرفض وقال : فقط هذه المرة وفعلا كانت المرة الأخيرة حيث أصيب بصاروخ حراري أدى إلى استشهاده بطلاً مغواراً...

واللافت بالذكر أنّ زوجته و بناته الثلاثة وابنه الوحيد لا يقبلون التعازي من أحد بل التهاني والمباركة بهذه الشهادة الرحمة لروح شهيدنا البطل والسلام على أرواح الشهداء جميعهم.

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك إلى مجتمع الحلول، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...