بواسطة

ما السمة التي تجعل اللغة العربية لغة عالمية باقية؟ 

نرحب بكم زوارنا الأعزاء على موقع مجتمع الحلول حيث يسرنا أن نوفر لكم كل ما تريدون معرفته ونقدم لكم حل سؤال ما السمة التي تجعل اللغة العربية لغة عالمية باقية؟

ما السمة التي تجعل اللغة العربية لغة عالمية باقية؟ 

الحل هو :

مما لا شكّ فيه أن العرب في الوقت الراهن مقصّرون إلى أبعد الحدود فيما يتعلق بخدمة لغتهم التي هي رمز هُويتهم وعنوان انتمائهم الفكري والحضاري. لكنني وجدتُ الكثير من المستشرقين وعلماء الغرب يشيدون بالعربية وقدرتها الكبيرة على الاستيعاب والإحاطة بالمعاني والأفكار سواء أكانت مجردة أو علمية.

ومن جهة أخرى فقد أدركتْ هيئة الأمم المتحدة منزلة اللغة العربية، فجعلتها ضمن اللغات الست المعتمدة لديها. وهي ( الإنجليزية والإسبانية والعربية والفرنسية والروسية والصينية ) وجعلتْ لكلّ منها يوما عالميا للإحتفاء.. فيوم 23 أبريل هو اليوم العالمي للإحتفاء بالإنجليزية، ويوم 12 أكتوبر للإسبانية، ويوم 18 ديسمبر للعربية، ويوم 20 مارس للفرنسية، ويوم 6 يونيو للروسية، ولم تحدد بعدُ الهيئة ُ الأممية اليوم العالمي للغة الصينية، لأن ذلك ينبغي أن يتمّ بالتوافق بين الهيئة وبين أهل اللغة أو ممثلها الرسمي. وقد سارت جميع الهيئات والمنظمات التابعة للهيئة الأممية ــ كمنظمة اليونسكو ومنظمة الصحة العالمية واليونسيف وغيرها ــ على المنوال ذاته من جعل اللغة العربية لغةً رسميةً ضمن اللغات الست المعتمدة لديها على المستوى العالمي.

من الناحية التاريخية فقد بدأت مطاردة العربية الفصحى مع مجيء الاستعمار العسكري إلى ديارنا وحواضرنا، لكنها بقيت متواصلة مع ضراوة الغزو الثقافي واللساني الغربي، ودليل ذلك أن اللغة العربية لا وجود لها في عدة ميادين مثل الفنادق الكبرى، والهندسة والطب والصيدلة.. وهو أمر يترجم بوضوح عن فشل الذائدين والذابرين عن حياضها وسؤددها، كما يثبتُ صحّة ما صرختْ به اللغةُ العربيةُ على لسان حافظ إبراهيم رحمه الله :

رَمَوْني بعُقْم في الشباب وليتني عقمتُ فلم أجزع لقول عداتي، وكانت النتيجة الحتمية لضراوة الهجوم وضعف خطط الدفاع، أن ساد التعبير الهابط وغلبت اللهجات السوقية والكلمات الحوشية على ألسنة الناشئة، وبهتت ملامح الشخصية العربية، جراء هذه الأخلاط المستغربة في التعبير !!، فليعلم أهل لغة الضاد أن اختيار القدر الأعلى للّغة العربية وعاءً لحفظ الوحي الخاتم، إنما هو آية وإعلان فصيح صريح عن صلاحية اللغة العربية علمياً وإنسانياً وجمالياً، لحمل قيم ومفاهيم الحضارة وتوجيهها وترشيدها، لأن اللغة التي تتسع لحقائق الغيب والشهادة، لا بد أنها أقدرُ على التعبير عن أيّ مستوى من مستويات تقدّم الإنسان وحضارته ومنجزاته، عبر مختلف محطات تاريخه.

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك إلى مجتمع الحلول، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...