بواسطة

اذكر بعض المظاهر الاخرى التي يكرم الله بها الانسان؟ 

نرحب بكم زوارنا الاعزاء على موقع مجتمع الحلول كما يسرنا أن نقدم لكم كل ماهو جديد من حلول نموذجية ومثلى كي تنال إعجابكم وبها تصلون إلى أعلى درجات التميز والتفوق نقدم لكم حل سؤال اذكر بعض المظاهر الاخرى التي يكرم الله بها الانسان؟

اذكر بعض المظاهر الاخرى التي يكرم الله بها الانسان :

الإجابة هي :

مظاهر تكريم الله الإنسان خلق الله تعالى الإنسان في أحسن تقويم، وأجمل هيئة، كما وأعطاه الأعضاء الجسديّة التي يحتاجها للقيام بواجباته، وأدواره في الحياة، إلى جانب ذلك، فقد زوَّد الله تعالى الإنسان بكل ما يجعله كائناً راقياً؛ كالعقل، والروح، والمواهب، وشتى أنواع القدرات، والإمكانات البشريّة المختلفة. أعطى الله تعالى الإنسان إرادة حُرَّةً، ونفساً عزيزة، ومن هنا فإنّ الإنسان لا يُمكن تطويعه إلَّا إذا أراد هو أن يكون دمية بيد الآخرين، يعبثون به، ويتحكمون بإرادته كيفما شاؤوا، ووقتما أرادوا. دعا الله تعالى الإنسان إلى التمسك بالأخلاق الرفيعة، التي تنهض به، وبالمجتمعات الإنسانيّة. كرَّم الله تعالى الإنسان بعد موته، بأن جعل لدفنه مراسم دينيّة خاصّة، وبأن حرَّم العبث بالجثث، أو التشفِّي بها، فلجسد الإنسان بعد موته حرمة عظيمة ينبغي صيانتها. منح الله تعالى الإنسان حقوقاً كاملة، وعلى رأس هذه الحقوق؛ حقُّه في الحياة، وفي الحصول على عيشة كريمة تتناسب مع قيمته، وقدره في هذا الكون، كما حرَّم الله تعالى على الإنسان قيامه بإيذاء نفسه، أو إهلاكها حتى في أشدِّ اللحظات صعوبة، وألماً. سخَّر الله تعالى الكون بما فيه للإنسان، وذلك حتى ينعُم بالعيشة الهانئة، وحتى تتوفر له كافة احتياجاته الأساسيّة التي تساعده، وتعينه على النهوض بالواجبات السامية الملقاة على عاتقه.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
اذكر بعض المظاهر الاخرى التي يكرم الله بها الانسان :

الإجابة هي :

مظاهر تكريم الله الإنسان خلق الله تعالى الإنسان في أحسن تقويم، وأجمل هيئة، كما وأعطاه الأعضاء الجسديّة التي يحتاجها للقيام بواجباته، وأدواره في الحياة، إلى جانب ذلك، فقد زوَّد الله تعالى الإنسان بكل ما يجعله كائناً راقياً؛ كالعقل، والروح، والمواهب، وشتى أنواع القدرات، والإمكانات البشريّة المختلفة. أعطى الله تعالى الإنسان إرادة حُرَّةً، ونفساً عزيزة، ومن هنا فإنّ الإنسان لا يُمكن تطويعه إلَّا إذا أراد هو أن يكون دمية بيد الآخرين، يعبثون به، ويتحكمون بإرادته كيفما شاؤوا، ووقتما أرادوا. دعا الله تعالى الإنسان إلى التمسك بالأخلاق الرفيعة، التي تنهض به، وبالمجتمعات الإنسانيّة. كرَّم الله تعالى الإنسان بعد موته، بأن جعل لدفنه مراسم دينيّة خاصّة، وبأن حرَّم العبث بالجثث، أو التشفِّي بها، فلجسد الإنسان بعد موته حرمة عظيمة ينبغي صيانتها. منح الله تعالى الإنسان حقوقاً كاملة، وعلى رأس هذه الحقوق؛ حقُّه في الحياة، وفي الحصول على عيشة كريمة تتناسب مع قيمته، وقدره في هذا الكون، كما حرَّم الله تعالى على الإنسان قيامه بإيذاء نفسه، أو إهلاكها حتى في أشدِّ اللحظات صعوبة، وألماً. سخَّر الله تعالى الكون بما فيه للإنسان، وذلك حتى ينعُم بالعيشة الهانئة، وحتى تتوفر له كافة احتياجاته الأساسيّة التي تساعده، وتعينه على النهوض بالواجبات السامية الملقاة على عاتقه.

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك إلى مجتمع الحلول، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...