بواسطة

لما كان العلماء ورثة الانبياء؟ 

نرحب بكم زوارنا الأعزاء على موقع مجتمع الحلول حيث يسرنا أن نوفر لكم كل ما تريدون معرفته ونقدم لكم حل سؤال لما كان العلماء ورثة الانبياء؟

لماذا كان العلماء ورثة الانبياء :

الاجابة :

جاءت الشريعة الإسلاميَّة حاثَّةً على العلم، ومُرغِّبةً في طلبه، وداعيةً إلى تَحصيله، فوَردت نُصوصٌ شرعيَّةٌ عدَّةٌ سواءً في القرآن الكريم أو في السُنّة النَّبويَّة الشَّريفة تُعلي من شأن العلم، وتُبيّن مَنزلة العُلماء وفَضلهم على من سواهم، ومن ذلك قول الله تعالى: (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ۗ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ)،[١] ولا يَخفى ما للعلماء من دورٍ جليلٍ في خدمة النَّاس ونفعهم، والرقيّ بالمُجتمع وتقدُّمه. العلم كما عرَّفه علماء اللغة مُشتقٌ من الجذر اللغوي علم؛ فالعين واللام والميم أصلٌ صحيحٌ يدلُّ على الأثر في الشيء الذي يُميّزه عن غيره، وعلَّم الرجل على الشيء علامةً؛ إذ ترك فيه أثرًا، والعلم نقيض الجهل،[٢] وعلَّم وأعلم أصلٌ واحدٌ بفارق أنَّ الإعلام مُتعلِّقٌ بالإخبار السَّريع، في حين أنَّ التَّعليم مُتعلّقٌ بالتَّكثير والتكرار؛ بغية تحقُّق أثره في النَّفس.[٣] العلماء هم حَمَلة العلم ومُبلِّغوه للنَّاس، والسَّاعون لنشره، ولهم من الفضلِ والأثر الطَيّب الكثير، حتى وصَفَهم النَّبيّ -عليه الصلَّاة والسَّلام- بورثة الأنبياء، وتالياً حديثٌ عن العلماء، لما هم ورثة الأنبياء؟، وبيانٌ لفضلهم وفضلُ العلم ومَنزلته.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
لماذا كان العلماء ورثة الانبياء :

الاجابة :

جاءت الشريعة الإسلاميَّة حاثَّةً على العلم، ومُرغِّبةً في طلبه، وداعيةً إلى تَحصيله، فوَردت نُصوصٌ شرعيَّةٌ عدَّةٌ سواءً في القرآن الكريم أو في السُنّة النَّبويَّة الشَّريفة تُعلي من شأن العلم، وتُبيّن مَنزلة العُلماء وفَضلهم على من سواهم، ومن ذلك قول الله تعالى: (قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ ۗ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ)، ولا يَخفى ما للعلماء من دورٍ جليلٍ في خدمة النَّاس ونفعهم، والرقيّ بالمُجتمع وتقدُّمه. العلم كما عرَّفه علماء اللغة مُشتقٌ من الجذر اللغوي علم؛ فالعين واللام والميم أصلٌ صحيحٌ يدلُّ على الأثر في الشيء الذي يُميّزه عن غيره، وعلَّم الرجل على الشيء علامةً؛ إذ ترك فيه أثرًا، والعلم نقيض الجهل، وعلَّم وأعلم أصلٌ واحدٌ بفارق أنَّ الإعلام مُتعلِّقٌ بالإخبار السَّريع، في حين أنَّ التَّعليم مُتعلّقٌ بالتَّكثير والتكرار؛ بغية تحقُّق أثره في النَّفس. العلماء هم حَمَلة العلم ومُبلِّغوه للنَّاس، والسَّاعون لنشره، ولهم من الفضلِ والأثر الطَيّب الكثير، حتى وصَفَهم النَّبيّ -عليه الصلَّاة والسَّلام- بورثة الأنبياء، وتالياً حديثٌ عن العلماء،

اسئلة متعلقة

1 إجابة
مرحبًا بك إلى مجتمع الحلول، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...