بواسطة

تحدث عن عيد تحتفل به مع اسرتك وقارنه بالاعياد قديما؟ 

نرحب بكم زوارنا الاعزاء على موقع ادعمني دوت كوم نعمل علي راحتكم وافادتكم في جميع الأسئلة والمعلومات وتقديم الحل الصحيح تحدث عن عيد تحتفل به مع اسرتك وقارنه بالاعياد قديما؟

تحدث عن عيد تحتفل به مع اسرتك وقارنه بالاعياد قديما ؟ 

الحل هو :

رموز النخال
 مناسبة العيد لها بهجة أكثر وفرحة أغمر و نكهة خاصة يشعر بها الصغار و الكبار و ينتظره الناس  بفارق الصبر و خصوصا الاطفال الذين تملأهم فرحة غامرة منذ ليلية العيد و ويستعدون له كامل الاستعداد لأنه بالنسبة إليهم يعني التغيير والتجديد فهم يلبسون فيه الجديد ويأكلون ويلعبون .

و كان العيد قديما له بريق  ورونق وجمال خاص  يتحدث عنه الكبار و عن السعادة الحقيقة التى كانوا يشعرون بها كبارا و صغارا منذ تباشير العيد  .

حيث اتفق جميع من وصفوا العيد قديما بهذا التقرير الخاص بدنيا الوطن بأن الجوهر و المعدن للناس تغير و بأن المشاعر كانت حقيقية و كان النسيج الاجتماعى يتسم بالترابط  و بأنه  كان يتم مشاركة السعادة بقدوم العيد مع الأصدقاء و الأقرباء و الجيران و بانه لم يكن هناك جفاء و أو قطيعة و خلافات كما هو شائع الآن و كان الجميع يتمنى الخير لبعضهم البعض  و كانوا كالجسد الواحد اذا اشتكى منه عضو  تداعى له سائر الجسد بالسهر و الحمى بعكس ما هو عليه من شرخ و تفسخ بالنسيج الاجتماعى .

و كأن لسان حالهم يقول :

هذا هو العيد فلتصفُ النفوس به
وبذلك الخير فيه خير ما صنعا 
أيامه موسم للبر تزرعه
وعند ربي يخبي المرء ما زرعا 

حيث وصف  المدون خالد صافى العيد قديما بأنهم كانوا يرون كل شيء جديد وكبير ومميز وممتع في هذه الأيام قائلا " لا أدري ربما لأننا كنا صغار، أو لأننا كنا لا نخرج كثيراً، لكن المؤكد أن الخير كان يعم على كل أبناء العائلة في الأعياد، ذلك لقلة عدد الأطفال عامة، بالتالي كان لنا نصيب كبير من العيدية من كافة الأقارب وحتى من أقارب أبعد ومن معارف وآخرين مهتهم تنحصر في رسم البسمة على وجوه الأطفال كواجب رسمي في العيد ". 

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك إلى مجتمع الحلول، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...